حقوق النشر والملكية الفكرية: قانون المبدعين

كم من مرة تسمع كلمة “حقوق النشر” في حياتك اليومية؟ بالتأكيد، تمتلك فكرة محورية عن المصطلح نفسه، لكن هل تعلم أنه أحد القوانين الأساسية  في دولة الإمارات العربية المتحدة؟ بالفعل هو كذلك!

لتعريفه بإيجاز، حقوق المكلية الفكرية هي الحماية للعمل الذي ألفه المؤلف أو اخترعه المخترع، الذي يعبّر عن فكرة أصلية وفريدة التي تم تحقيقها.

لوضع حقوق التأليف والنشر على فكرة أو إنتاج، يعني أن تأمن أميناً كاملاً لحقوق الإنشاء أو النسخ أو السرقة. لسوء الحظ، أدى التقدم التكنولوجي السريع، إلى زيادة السرقات الإلكترونية وجعل حماية حقوق الملكية الفكرية أمرًا صعبًا للتنفيذ.

وفقًا لقانون حقوق الملكية الفكرية في دولة الإمارات العربية المتحدة: تخضع الكتب والمسرحيات والسيمفونيات الموسيقية والأغاني والرسوم التوضيحية والتصاميم المعمارية وتطوير البرامج و التطبيقات لحماية الملكية الفكرية.

تنقسم الملكية الفكرية لأربع أقسام رئيسية:

  • العلامات التجارية: هي علامات أو مؤشرات يستخدمها الفرد أو الشركات،  للدلالة على أن المنتجات و الخدمات التي تختم عليها بالعلامة التجارية تنشأ من مصدر وحيد، ولتمييزها عن الآخرين
  • براءات الإختراع: هي امتيازات خاصة تمنح بشكل رسمي للمخترع في فترة زمنية محددة مقابل سماحه للعامة بالإطلاع على الاختراع
  • حقوق المؤلف: هو مصطلح يصف الحقوق الممنوحة للمبدعين فيما يخص مصنفاتهم الأدبية والفنية.
  • التصاميم الصناعية: هو المظهر الزخرفي أو الجمالي لقطعة ما. ومن الممكن أن يتألف التصميم من عناصر مجسمة، مثل شكل القطعة أو سطحها، أو من عناصر ثنائية الأبعاد، مثل الرسوم أو الخطوط أو الألوان.

إذا كنت تعرف فنانًا أو مخترعًا أو انتهيت للتو من مشروعك الفني أو الأدبي، لا تتردد بالتواصل مع فريقنا القانوني من المستشاريم القانونيين والمحامين الذين لديهم الخبرة الميدانية اللازمة لخدمتك باللحصول على حقوقك كمؤلف، أو مبتكر.

نحن جاهزون لمنحك استشارة قانونية كخطوة أولية في أي وقت.

اترك تعليق